الصفحة الرئيسية البطريركية الأبرشيات الاكليريكيات الرهبانيات الأديرة ليتورجيا
 
التراث السرياني
المجلة البطريركية
المطبوعات الكنسية
إتصل بنا
  عقد آباء سينودس أساقفة الكنيسة السريانية الكاثوليكية الأنطاكية مجمعهم السنوي العادي في الوكالة البطريركية السريانية في روما، من 8 حتى 10 كانون الأول 2014، وتجدون نص الكلمة الإفتتاحية لغبطة أبينا البطريرك، ونص البيان الختامي للسينودس على صفحات هذا الموقع    إطلاق الصفحة الرسمية لبطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية على موقع الفايسبوك  
الكنيسة السريانية الكاثوليكية تختتم التحقيق الأبرشي في دعوى تطويب المطران الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي

 
 
   

    في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء يوم الأحد 30 أيلول 2012، أقامت الكنيسة السريانية الكاثوليكية حفل اختتام التحقيق الأبرشي في دعوى تطويب الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي الذي كان مطران جزيرة ابن عمر في تركيا. وكانت الكنيسة السريانية قد باشرت دعوى تطويبه منذ عامين ونصف. وسيُرفَع الملفّ إلى مجمع دعاوى القديسين في روما لمتابعة دعوى التطويب وإعلانه.

    ترأس الحفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، وحضره أصحاب السيادة الأحبار الأجلاء: مار رابولا أنطوان بيلوني، ومار فلابيانوس يوسف ملكي ابن عائلة المطران الشهيد، ومار باسيليوس جرجس القس موسى المعاون البطريركي، والآباء الكهنة، والرهبان الأفراميون، والراهبات الأفراميات، والشمامسة الإكليريكيون طلاب إكليريكية دير سيدة النجاة البطريركية، وجمع من المؤمنين من مختلف رعايا أبرشية بيروت البطريركية، ومن بينهم أبناء عائلة ملكي، وذلك في كنيسة دير سيدة النجاة الشرفة البطريركي في درعون ـ حريصا.

 

    وألقى غبطة أبينا البطريرك كلمة شدّد فيها على أهمية الشهادة للرب يسوع ونشر تعاليمه الخلاصية بالكلمة حتى شهادة الدم، مذكّراً بقولٍ لترتليانوس أحد آباء الكنيسة من القرن الثالث "دم الشهداء بذار المسيحيين".

    وأشار غبطته إلى أنّ الشهادة هي "الدرب الذي سلكه الشهيد المطران ميخائيل ملكي الذي بذل دمه في سبيل الإيمان المسيحي"، سائلاً الله "أن يمنّ على الكنيسة السريانية ببركة إعلانه طوباوياً ورفعه على المذابح".

    وختم بشكر رئيس وأعضاء الهيئة الحاكمة في الدعوى الذين "دأبوا بفرح وثبات على العمل الجادّ والمضني في الإعداد، والاستماع إلى الشهود، وتوثيق ما يلزم، حسب توجيهات الكرسي الرسولي".

    ثم قام غبطته بتوقيع الوثائق الخاصة بالدعوى لرفعها إلى الكرسي الرسولي، تشاركه في التوقيع هيئة المحكمة الخاصة بدعوى التطويب، والمؤلّفة من:

الأب جليل هدايا رئيساً، الأب مخّول فرحا محامياً عن العدل، الآنسة ضياء نعساني كاتبة ومسجّلة، والمرافع (Le Postulateur) الأب سليم رزق الله.

    بعد ذلك، قام المونسنيور باولو بورجا القائم بأعمال السفارة البابوية بختم ملفّ الدعوى بالشمع الأحمر، لرفعه إلى مجمع دعاوى القديسين في روما، بينما كان الجوق المؤلّف من الطلاب الإكليريكيين بأداء الترانيم المنتقاة من صلوات أعياد الشهداء بحسب الطقس السرياني.

    وقبل ختام الحفل، أدّى الإكليروس تشمشت (خدمة) الكهنة، والصلاة الربانية باللغة السريانية. ثم منح غبطته البركة الختامية. ودعي الجميع إلى حفل كوكتيل بالمناسبة في باحة الدير.

    والجدير بالذكر أنّ الشهيد المطران ميخائيل ملكي هو من مواليد قلعتمرا من ولاية ماردين (تركيا) عام 1858، سيم كاهناً في حلب عام 1883، ورُقّي إلى الدرجة الأسقفية ليصبح مطراناً على جزيرة ابن عمر في تركيا، بوضع يد البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني رحماني، في كاتدرائية مار جرجس في الخندق الغميق ـ بيروت، عام 1913، ورُقّي معه أيضاً إلى الأسقفية المطران جبرائيل تبّوني الذي أصبح فيما بعد البطريرك والكاردينال.

    اعتُقل المطران الشهيد إبّان المذابح التي لحقت بالمسيحيين في تركيا، وعُذِّب واستُشهِد رمياً بالرصاص من أجل الإيمان في 29/8/1915، وألقي جثمانه في نهر دجلة. ومن أبرز أقواله "طالما أنا في قيد الحياة أروم نجاح هذه الرسالة حتى سفك الدم".

    فلنصلِّ إلى الرب الإله أن يمنّ على كنيستنا السريانية ببركة إعلان تطويب المطران الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي ورفعه على المذابح.

 

 

 

إضغط للطباعة